اهم الاحداث التاريخية في جمادي الثاني.........اليوم الثالث منه شهادة سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء (ع) سنة 11هــ (على رواية)...........الثالث عشر منه : وفاة أم البنين فاطمة بنت خزام زوجة أمير المؤمنين (ع) سنة 64 هــ  ........العشرون منه ذكرى ولادة سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء (ع) في السنة الثانية أو الخامسة من بعثة أبيها المصطفى محمد صلوات الله عليه وآله  ..........الواحد والعشرون منه وفاة أم كلثوم (ع) بنت أمير المؤمنين (ع) سنة 61 هــ ......السابع والعشرون منه  شهادة الامام علي الهادي (ع) سنة 254 هــ (على رواية) ......التاسع والعشرون منه وفاة السيد محمد بن الامام علي الهادي (ع) المدفون في بلد والمعروف (بسبع الدجيل)  عام 205هــ  .  

 

خلال زيارته الى لهيئة النزاهة
الشيخ سامي المسعودي أول مسؤول حكومي يفتح أبواب دوائره لهيئة النزاهة
 

زار سماحة الشيخ سامي المسعودي الوكيل الإداري والمالي لديوان الوقف الشيعي مقر هيئة النزاهة وكان باستقباله معالي رئيس الهيئة القاضي علاء الساعدي ومعاونه وجمع من المدراء العاميين في الهيئة حيث رحب رئيس الهيئة بالزيارة لسماحة الشيخ والوفد المرافق له وعدها زيارة تاريخية من أول مسؤول حكومي يزور النزاهة ويفتح أبواب دائرته لها على مصراعيه قائلا ان النزاهة قضية مجتمع ونحن نحتاج الى شراكة كبيرة مع ديوان الوقف الشيعي وخصوصا في ظل العمل الايجابي والبناء من قبل السيد الوكيل الإداري والمالي للديوان مؤكدا على ضرورة التنسيق المشترك في العمل من اجل المصلحة العليا واخذ الدور الرقابي البناء والهيئة على أتم الاستعداد لمد جسور التعاون لان هناك بوق كبير لمحاولة نشر الفاحشة في العراق عن طريق أزلام النظام السابق وبعض القنوات الموالية لهم من جهته أكد الشيخ المسعودي عن سعادته بهذا اللقاء والرغبة العميقة لسماحته في محاربة الفساد وتقديم المصلحة العليا على المصلحة الشخصية او الفئوية حيث أكد سماحته على ان عمل الوقف يعتمد على جنبتين قانونية ودينية حيث ان أساس عملنا هو القانون والجنبة الدينية حيث ان الوقف محكوم بالأحكام الشرعية فان ما يميز عملنا بالوقف هو انه قانوني ديني واذا تعارض القانون مع الشرع فان الشرع مقدم وهنالك أشياء ناقشها الشرع ولم يناقشها القانون مبينا على اننا نمد جسور التعامل لنحصن الوقف لأنه مقدس وقدسيته ليس بالأشخاص وانما بارتباطه بإدارة أضرحة ومراقد المعصومين لان العتبات هي عصب العراق وقيمة العراق بقيمة تراثه الديني والحضاري ومراقدنا للجميع لا تختص بطائفة معينة فهي قبلة للإنسانية جمعاء

 

الشيخ المسعودي يدخل مع القوات الأمنية
لحرم جامعة الإمام الكاظم ويشرف على نقل الطلبة والأساتذة
 

قال الناطق الإعلامي بأسم الشيخ سامي المسعودي الأستاذ احمد لعيبي ان الشيخ سامي المسعودي توجه الى مبنى كلية الإمام الكاظم في منطقة حي أور بعد ان تعرضت الى هجوم إرهابي بأحزمة ناسفه شنه إرهابيون حيث دخل سماحة الشيخ المسعودي داخل الكلية مع القوات الأمنية أثناء عملية تطهير الكلية من العناصر الإرهابية حيث أكد سماحته على أن الوقف الشيعي وكافة دوائره تتعرض الى عمليات التهديد من قبل الجماعات التكفيرية مبيناً أن هذه التهديدات ليست بالجديدة حيث أكد قائلا (أننا في ديوان الوقف الشيعي قدر الله لنا ان نكون درعاً عن شيعة أهل البيت في كل العالم وأن ماتعرضت له كلية الإمام الكاظم علية السلام يدخل ضمن تلك الحرب التي نخوضها وأن ترويع طلبة العلم العزل واستهداف الأساتذة وعملية قتل حرس الكلية الأبرياء فعل يندى له جبين الإنسانية فأي عقيدة وأي دين ذلك الذي يستهدف الأبرياء العزل ) ثم توجه سماحته الى طلبة الكلية والأساتذة قائلا ان دماء الأبرياء التي سالت هي دمائنا وان جرحكم هو جرحي وأسأل الله ان لا يريكم مكروهاً وانا هنا معكم لنقول للعالم اجمع اننا في خندق واحد ) من جهته أكد الشيخ المسعودي على ان الإرهاب تمادى كثيراً وعلى القوات الأمنية ان تضرب بيد من حديد كل أوكاره وعلى كل منابر الفتنة ان تعي خطورة ما تقوم به من تحريض لقتل الأبرياء ..من جهته بين الناطق الرسمي باسم الشيخ المسعودي ان الشيخ توجه في نفس اللحظة التي سمع فيه نبأ الاعتداء على الكلية قائلاً لأفراد مكتبه (انا أول من يدافع عن أخوتي وأبنائي الطلبة)..هذا ويذكر ان القوات الأمنية قد سيطرت على الوضع وقد بين الناطق الاعلامي للشيخ المسعودي ان حصيلة الاعتداء الإرهابي هي شهيدان وثمانية عشر جريحا ..الشفاء العاجل للجرحى ولشهدائنا الجنة وإنا لله وإنا اليه راجعون والحمد لله أولاً واخيراً

 

ديوان الوقف الشيعي يفتتح مدرستين نموذجيتين في محافظة ميسان

 

افتتح ديوان الوقف الشيعي مشروع بناء مدرستين نموذجية تابعة للديوان في محافظة ميسان بكلفة ثلاثة مليارات دينار بحضور وكيل رئيس الديوان للشؤون الثقافية والدينية الدكتور علي الخطيب ومعاون مدير عام دائرة التعليم الديني عبد السادة كاظم ومدير قسم الإعلام والعلاقات العامة في الوقف الشيعي علي غزاي المياحي فضلا على حضور مدير الوقف الشيعي في ميسان وممثل المحافظ وعدد كبير من التربويين ومسؤولي المحافظة .
وقال مصدر إعلامي بالديوان ان احتفالية نظمت بالمناسبة على إحدى قاعات المدارس الجديدة شهدت كلمات وفعاليات طلابية بمناسبة انجاز هذا المشروع المهم مشيرا الى ان الدكتور علي الخطيب وكيل رئيس الديوان أكد خلال كلمته ان ديوان الوقف الشيعي يولي اهتماما كبيرا بالعلم ونشر ثقافة الإسلام وعلوم ونهج أهل البيت (ع) لما يمثله ذلك من قيمة سماوية وإنسانية واجتماعية كبيرة ولأنها رسالة الخالق الى الناس مضيفا ان طلب العلم مسألة ملحة لما لها من اثر كبير في صناعة أجيال مثقفة وشعوباً واعية وهو ما دعا اليه الرسول الكريم (ص) والأئمة الأطهار والعلماء في مناسبات كثيرة مبيناً ان مبادرة ديوان الوقف الشيعي هذه هي سلسة من مبادرات كبيرة ومتعددة يسعى الديوان لتنفيذها وانجاز مابدأ العمل به للمساهمة في تحقيق بصمة دينية وأكاديمية مضيفا ان الوقف الشيعي يسعى ومن خلال افتتاحه لهذه المشاريع في محافظة ميسان الى المساهمة في النهضة التي تشهدها المحافظة بعدما عانت من الإهمال والتخريب المتعمد من قبل النظام البائد وأضاف ان الوقف الشيعي لديه خطط لإنشاء مدارس متطورة في معظم المحافظات بهدف انهاء حالة الدوام المزدوج مع مدارس وزارة التربية الذي اضررنا الى العمل به بسسب قلة بنايات المدارس التابعة للوقف الشيعي وأشاد الخطيب بالتعاون الكبير الذي ابدته وزارة التربية مع الوقف الشيعي طيلة الفترة الماضية ، من جهته اكد مدير الوقف الشيعي في ميسان محمد النوري ان الوقف يهدف من خلال هذه المشاريع الى تبني ثقافة أهل البيت (ع) رغم جميع الظروف والتحديات مشيرا الى عزم الوقف الشيعي في ميسان الى تجهيز مدارسه بأحدث المستلزمات التعليمية وتوفير كافة المستلزمات للنهوض بالعملية التربوية مشيدا بدعم ورعاية معالي رئيس الديوان سماحة السيد صالح الحيدري المتواصل لأنشطة وفعاليات المديرية بالمحافظة موضحا انه التقى برفقة الدكتور علي الخطيب محافظ ميسان وناقشا معه تخصيص قطع أراضي مناسبة لبناء المزيد من المدارس التابعة للوقف في ميسان حيث أبدى السيد المحافظ ترحيبه وتعاونه الكبير في تحقيق ذلك .

 

رئيس ديوان الوقف الشيعي يضع حجر الأساس لمشروع مجمع الإمام علي الفكري والثقافي
 

وضع رئيس ديوان الوقف الشيعي سماحة السيد صالح الحيدري وبرفقة مسؤولي العتبة العلوية المقدسة من أعضاء مجلس الإدارة ورؤساء الأقسام فيها ، حجر الأساس لمشروع مجمع الإمام علي(ع) الفكري والثقافي أحد مشاريع العتبة العلوية المقدسة التي من المؤمل تنفيذها ضمن مجموعة مشاريع إستراتيجية خلال العام 2014 .
وأكد السيد الحيدري في تصريح صحفي خلال مراسم وضع حجر الأساس ، قائلا :" نضع حجر الأساس لمشروع أقامته العتبة العلوية المقدسة وهو مشروع مجمع الإمام علي(ع) الفكري والثقافي ، الذي سيعكس النشاط العلمي والمعرفي لمنهج أهل البيت عليهما السلام ولمسيرة أمير المؤمنين(عليه السلام) ولكل الذين يعشقون الكلمة الطيبة الخيرة التي انطلقت من الإمام وتبناها الأتباع الخيرين الطيبين نحمد الله تبارك وتعالى أن وفقنا لهذا المشروع ونأمل أن ينجز بأسرع وقت وأفضل دقة من أجل تحقيق الأهداف التي ذكرناها".
وأكد سماحة السيد الحيدري بقوله :" النجف مشهورة بعلمها وأدبها على مر التاريخ والنجف تحتضن هكذا مشاريع والنجف بعلمائنا وأدباءها وشعراءها بهكذا مشروع يكون ملجأً لهم ويكون محلاً لتقديم الخدمات فالأديب يحتاج إلى مواد لمواصلة كتاباته وشعره أو أي عمل ثقافي وهذا يأتي من خلال جهة تهيء ما يمكن تهيئته من أجل فتح الأبواب لهذا التطور الأدبي والفكري والثقافي وواثق بأن أهل النجف سعداء بهذا المشروع".
من جانبه أكد عضو مجلس إدارة العتبة المقدسة المشرف على قسمي الإعلام والعلاقات العامة الدكتور علي خضير حجي ، بقوله:" تم بحضور السيد صالح الحيدري والأمين العام للعتبة العلوية المقدسة الشيخ ضياء الدين زين الدين  وضع حجر الأساس لمجمع الإمام علي الثقافي والفكري وهو بعشر طوابق ستضم مؤسسات منها إحياء التراث وتحقيق المخطوطات والتعليم المستمر والتنمية البشرية ومراكز الترجمة ، والهدف من هذا المشروع هو لمتطلبات الحركة الفكرية والثقافية التي تشهدها العتبة العلوية المقدسة وهي تنعم بأوج نشاطها ورفدا للساحة الفكرية في النجف، مشيرا الى أن "تكلفة المشروع نحو 22 مليار دينار عراقي والمشروع مسجل ضمن خطة هيأة الإعمار التابعة لمحافظة النجف الأشرف "

 

 

برعاية مديرية الوقف الشيعي بالنجف الأشرف ثانوية فدك للبنات تقيم معرضاً فنياً

 

برعاية مديرية الوقف الشيعي في النجف الأشرف أقامت ثانوية فدك للبنات معرضها العلمي الفني السنوي لأعمال طالبات الثانوية وبحضور مدير الوقف الشيعي والنائب الثاني للمحافظ الأستاذ طلال بلال وممثل المحافظ لشؤون الأوقاف السيد زيد العذاري ووفد من جامعة الإمام الكاظم (ع) وعدد من مدرسي ومدرسات مدارس الوقف الشيعي في المحافظة. وقال مصدر اعلامي بالمديرية ان مديرة المدرسة أكدت خلال كلمتها في حفل افتتاح المعرض انه تم التهيئة له منذ بداية السنة الدراسية وهي جهود مباركة لفلذات أكبادنا الطالبات بمساندة الأسرة التربوية التعليمية في الثانوية مشيرة الى ان مايعرض من أعمال هي جهد مساند للارتقاء بالمستوى العلمي والفني الرفيع الذي يميز مدارسنا . وأضافت: ان الفضل الكبير لهذا المعرض وبقية النشاطات المدرسية يعود الى الرعاية الكريمة والكبيرة من الدكتور المهندس كمال الفضلي مدير أوقاف النجف الأشرف الذي شملت رعايته الطالبات والطلبة أبناء مدينة أمير المؤمنين (ع) والأسرة التعليمية في مدارس الوقف الشيعي من خلال تقديم الدعم المعنوي والمادي الذي قادنا الى تحقيق النسب العالية من النجاح وأضاف المصدر ان الدكتور كمال الفضلي افتتح المعرض وتجول برفقة النائب الثاني للمحافظ في أروقة المعرض واطلع على أعمال الطالبات التي توزعت على عدة أجنحة حيث كان لكل جناح مادة علمية منهجية ومجسمات وتوزعت بين وسائل الإيضاح للدروس ورسومات ولوحات فنية .

 

مديرية الوقف الشيعي في النجف الأشرف تقيم المسابقة العلمية الأولى لثانويات الوقف بالمحافظة
 

أقامت مديرية الوقف الشيعي في النجف الأشرف المسابقة العلمية الأولى لثانويات الوقف بالمحافظة بين البنين والبنات في ثانوية سيدة النساء (ع) للبنات وبحضور محافظ النجف الأشرف الأستاذ عدنان الزرفي ومدير الوقف الشيعي في المحافظة ومدير عام تربية النجف الأشرف فضلا على ممثل المحافظ لشؤون الأوقاف والمعاون الإداري للمحافظ .
وقال مصدر اعلامي بالمديرية ان الأستاذ مهند مرزه مسؤول التعليم الديني القى كلمة في حفل افتتاح المسابقة ثمن فيها اهتمام السيد المحافظ بالتعليم والأسرة التعليمية في المحافظة وقدم امتنان الكادر التدريسي وشكره لمدير الوقف الدكتور المهندس كمال الفضلي على رعايته لكل الأنشطة والفعاليات الثقافية والعلمية في مدارس الوقف الشيعي.
وتابع مسؤول شعبة التعليم الديني في كلمته قائلا: نحن نرقى ونسمو بتعليمنا وان هذه المدرسة نموذج لما حققته مدارسنا من نجاحات على مستوى مدارس التربية في المحافظة مشيرا الى المراكز المتقدمة في نسب النجاح التي حققتها مدارسنا للاعوام الماضية ، متمنيا ان يكون التعاون مستمرا بين التربية ومدارس الوقف الشيعي .
موضحا ان نهاية فعاليات المسابقة التي تفوق بها البنات على البنين شهد توزيع الجوائز والهدايا على الفريقين حيث سلم السيد مدير الوقف الشيعي كاس الفريق الفائز الى طالبات ثانوية سيدة النساء (ع) والطلبة المشاركين والكادر التدريسي لثانويات البنين والبنات . على صعيد متصل قام الأستاذ صالح سلمان خلف المشاور التربوي لمعالي رئيس الديوان بزيارة ميدانية الى مدارس الوقف الشيعي في النجف الأشرف والاطلاع ميدانيا على سير العملية التربوية في المدارس
وقال مصدر اعلامي بالمديرية ان المشاور التربوي التقى مع الملاك الإداري والتدريسي للمدارس واستمع الى شرح مفصل وملخص لأبعاد العملية التربوية وناقش معهم الحلول المناسبة لمعالجة المشكلات التي تعيق العملية التربوية والتعليمية في المدارس من اجل النهوض بالمستوى العلمي لطلبة مدارس الوقف الشيعي في المحافظة.

 

خلال زيارته الشيخ سامي المسعودي المرجع السيد محمد علي الشيرازي مخاطبا" الشيخ

 

(أنت موالي .. وان أمير المؤمنين علي صاحب مدرسة الولاء والزهراء شهيدة الولاء هما يعيناك في كل خطوة وانا على ثقة انك في كل خطوة تخطوها تعادل الف خطوة يقوم بها غيرك
زار المرجع السيد محمد علي الشيرازي دام ظله الشيخ سامي المسعودي بمكتبه في بغداد وقد عبر الشيخ المسعودي عن سعادته بهذه الزيارة قائلا ( نحن نشكر دعمكم المستفيض وسؤالكم الدائم واتصالكم المباشر وانا هنا اعدك واعد كل شيعة أهل البيت انني سأبذل روحي من اجل استعادة كل مزار وكل مرقد تابع لأهل البيت عليه السلام).من جهته بين المرجع الشيرازي عن سعادته وفخره بما تحقق على يد الشيخ سامي المسعودي قائلا له ( ان أعظم شئ عندي هو استعادتك لسامراء وتسجيل الإمامين العسكريين وهو وسام الفخر الشيعي الذي قلدته لكل موالي ونحمد الله على تلك النعمة التي اختارك الله من اجلها من بين كل الرجال وانا مسرور نفسيا بهذا اللقاء وان الداعم الأول لك هو الله وان السند معك في كل خطوة هما فاطمة وعلي (عليهم السلام) .
من جهته استعرض سماحة الشيخ أهم المنجزات التي حصلت على يديه ومنها تسجيل مرقد سلمان المحمدي وغيره من المراقد في كل المحافظات رغم كل المخاطر والضغوطات . من جهته قال المستشار الإعلامي للشيخ سامي المسعودي الأستاذ احمد لعيبي ان السيد الشيرازي امسك بيد الشيخ المسعودي وهو يودعه قائلا ان عملك يرضي علي وانا احس ان ما قمت به هو لعموم شيعة العالم وليس للعراق فقط وقد أهدى السيد الشيرازي مجموعة من كتبه الخاصة الى الشيخ المسعودي اعتزازا بما قام به من جهته قدم الشيخ المسعودي هديه من الخشب المبارك من ورشة الإمام الكاظم عليه السلام وسند الإمامين العسكريين الجديد وسند السيد اسماعيل حفيد الإمام الكاظم عليه السلام...وقد وعد الشيخ السيد بوعد وهو يشيعه الى الباحة الخارجية من مكتبه انه سيعيد بيت الإمام المهدي ويسجله باسم ديوان الوقف الشيعي وسيفرح قلب الزهراء والمهدي وقلوب شيعتهم .

 

السيد صالح الحيدري يلتقي السفير الأفغاني في العراق
 

التقى السيد رئيس ديوان الوقف الشيعي السفير الأفغاني في العراق وبحث الجانبان آفاق التعاون المشترك بين الدولتين وتطبيع العلاقة بين الحكوميتين وفتح مساحة من العمل المشترك بخصوص إدخال الزوار الأفغان الشيعة إلى العتبات المقدسة وقد أعرب السفير الأفغاني عن عميق اعتزازه بالعراق وبإرثه الحضاري الذي يمتد لالاف السنين مبينا ان هناك أكثر من اثنا عشر الف زائر أفغاني يرغبون في الزيارة ولم يستطيعوا الدخول الى العراق لعدم امتلاكهم أوراق ثبوتيه داعيا الوقف الشيعي الى مد يد العون في تسهيل تلك المهمة من جهته أكد السيد الحيدري انه سعيد بالزيارة التي تؤكد على عمق الترابط بين البلدين داعيا الأفغان حكومة وشعبا الى الوقوف بوجه الإرهاب الأسود مبينا إننا معكم في خندق واحد ضد التطرف والإرهاب وأعلن عن استعداده لرفع كل المعوقات التي تمنع الزوار من الدخول الى العراق باستثناء قضية الأوراق الثبوتيه من اختصاص الجهات الأمنية على صعيد ذي صلة أكد الناطق الإعلامي باسم الشيخ سامي المسعودي احمد لعيبي ان السفير الأفغاني في العراق اكد على ان العمليات الإرهابية التي يقوم بها متطرفون في العراق من الأفغان لم يكن بينهم شيعيا واحدا وانما كلهم من أصحاب الفكر الضال وقد اكد السيد الحيدري على ضرورة التواصل ورد الزيارة لمعالي السفير بأقرب وقت هذا وقد حضر اللقاء الشيخ سامي المسعودي الوكيل الإداري والمالي لديوان الوقف الشيعي.

 

ديوان الوقف الشيعي يضع حجر الأساس لدار التوحيد الإسلامي في النجف الأشرف

 

وضع ديوان الوقف الشيعي في النجف الأشرف حجر الأساس لدار التوحيد الإسلامي والخيري الذي ينفذه الديوان على قطعة الارض القريبة من مرقد الشهيد الصدر الاول والبالغة مساحتها (4000)متر .
وقال مصدر اعلامي بالديوان ان حفل افتتاح المشروع شهد حضور سماحة اية الله الشيخ محمد مهدي الاصفي والشيخ عبد الحليم الزهيري ممثلا عن دولة رئيس الوزراء والدكتور الشيخ علي الخطيب وكيل رئيس الديوان وعدد كبير من الشخصيات الدينية والحوزوية المهمة مبينا ان الخطيب اكد خلال كلمته بالحفل ان مركز التوحيد هو احدى المؤسسات التي اعتمدت عليها الحركة الإسلامية في بداية نهضتها خاصة وانها بدأت ترفد ابناء الحركة بالمفاهيم والمبادئ الإسلامية المتمثلة بالزاد العقائدي والعلمي وبينت فضل العلماء مبينا ان المؤسسة استطاعت ان تضع الحلول للعديد من الشبهات التي أثيرت حول الإسلام في زمن المد اليساري والمد البعثي لتؤكد على ضرورة الالتزام بالضوابط الدينية ابتداءا من الفرد ثم الى المجتمع وهكذا الى بناء بلد يتحمل المسؤولية مشيرا الى ان مؤسسة التوحيد بعثت روح الوحي في هذه الأمة وخاصة في العراق من خلال روادها العلماء وخصوصا الدكتور المرحوم داود العطار وبقيت العلماء الذين اثروا المكتبة الاسلامية ليست في العراق فحسب وانما في عدة بلدان وبلغات متعددة مبيناً ان ديوان الوقف الشيعي خصص هذه الأرض ايمانا منه بدور المؤسسة الكبير لافتا الى ان الوقف الشيعي يتابع ايضا انشاء مرقد السيد الشهيد الصدر الاول لتكون بجانبه هذه المؤسسة المهمة .
من جهته اكد الأستاذ عادل القاضي احد أعضاء لجنة التأليف في مركز مؤسسة التوحيد ان المؤسسة سيكون مقرها الرئيسي في النجف الأشرف وباقي المقرات في العواصم ستكون فروعا لها لما تمثله مدينة أمير المؤمنين (ع) كونها باب مدينة علم النبي (ص) ولو هيأ لهذه المؤسسة منذ بداية تأسيسها لكانت النجف الأشرف هي أفضل مكانا لها .

 

النائب عبد الهادي الحكيم : ترشيح الإمام السيستاني لجائزة نوبل للسلام
دليل على ان مبادئه وقيمه تتخطى الحدود المذهبية والجغرافية والعرقية
 

اعتبر النائب المستقل عبد الهادي الحكيم ترشيح المرجع الأعلى آية الله العظمى السيد علي السيستاني دام ظله لنيل جائزة نوبل للسلام دليل حي على أن مبادئ وقيم وأحكام علماء المذهب الجعفري التي هي مبادئ الإسلام الأصيل لا تقف عند الحدود المذهبية والعرقية والجغرافية بل هي للإنسانية جمعاء.
جاء ذلك تعقيبا على مقال نشرته صحيفة (التلغراف) البريطانية بقلم كبير مراسليها كولن فريمان في 4 من الشهر الحالي تحت عنوان ( انسوا أوباما والإتحاد الأوربي، الرجل الذي ينبغي أن ينال جائزة نوبل للسلام هو رجل دين عراقي ) وضّح فيه أن السيد السيستاني (حال أكثر من أي شخص آخر دون اندلاع حرب أهلية في البلاد}.
وقال النائب الحكيم في بيان صحفي تلقى إعلام الوقف الشيعي نسخة منه " ان ترشيح المرجع الأعلى للشيعة في العراق لأكبر جائزة للسلام في العالم من قبل كتاب وباحثين غير مسلمين سابقا واليوم يعد فخرا للعراق والعراقيين، بل وللشيعة والمسلمين جميعا، وانجازا يستحق ان يفتخر به العراقيون والمسلمون كافة".
واضاف كولن فريمان في مقالته " لقد عانى المجتمع الشيعي في العقد المنصرم من أبشع أساليب التحريض فمعظم السيارات المفخخة التي انفجرت على مر السنين في بغداد قد استهدفت الأحياء الشيعية، مودية بحياة الآلاف كما يقوم الانتحاريون بوضع الكمائن بانتظام للزوار الشيعة الذين يقصدون مدينة النجف في المناسبات السنوية المقدسة لتحويلها إلى مذبحة مستمرة".

واوضح انه"في سنة 2006، قامت القاعدة بتفخيخ مرقد الشيعة المقدس في سامراء وتفجيره، وهو فعل شبيه إلى حد بعيد بتدمير كنيسة القديس بطرس رغم كل الدماء التي سفكت ناشد السيد السيستاني العامة من الشيعة إلى عدم الاندفاع نحو الانتقام".

وذكر الكاتب إن"مجموعة من المسيحيين العراقيين قاموا بترشيحه لجائزة نوبل للسلام عام 2006 لإعطاء المسلمين في جميع أنحاء العالم مثالا جيدا حول كيفية اتباع الطرق السلمية ، فقد أسهم السيد السيستاني بتفادي كارثة شاملة، ويعزو العديد من الدبلوماسيين الغربيين بالفضل إليه ففي حين متابعة دوره هذا اليوم، لا يزال تنظيم القاعدة يستمر في سعيه لإعادة إشعال الحرب الأهلية".
وبين النائب عبد الهادي الحكيم (ان ترشيح المرجع الاعلى للشيعة في العراق لأكبر جائزة للسلام في العالم من قبل كتاب وباحثين غير مسلمين سابقا واليوم يعد فخرا للعراق والعراقيين، بل وللشيعة والمسلمين جميعا، وانجازا يستحق ان يفتخر به العراقيون والمسلمون كافة

 

 

بمشاركة أكثر من ١٥٠ دار نشر افتتاح النسخة السادسة لمعرض الكتاب في العتبة العلوية المطهرة

 

افتتحت الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة وبرعاية ديوان الوقف الشيعي معرض الكتاب الدولي بنسخته السادسة بمشاركة أكثر من 150 دار ومؤسسة للنشر من داخل العراق وخارجه متمثلة بوفود من لبنان ومصر وسوريا والكويت فضلا على دور نشر ومؤسسات دولية وأجنبية .
وقال رئيس اللجنة التحضيرية للمعرض الدكتور علي خضير حجي في تصريح صحفي ، إن :" معرض الكتاب الدولي في العتبة العلوية المقدسة يعكس صورة طيبة عن مدرسة النجف الأشرف العلمية التي امتدت إلى عشرة قرون وتفوّقت على حواضر العالم الإسلامي لاحتفاظها بالكتب والمكتبات مبينا ان المعرض شارك فيه أكثر من 150 دار نشر وأكثر من 50 ألف عنوان موضحا ان العتبة قامت بتقديم أرض المعرض مجاناً لدعم دور النشر من اجل بيع الكتب بأسعار مخفضة من جهته قال عضو مجلس إدارة العتبة العلوية المقدسة الأستاذ المهندس عبد الصاحب خوّام ، إن المعرض الذي تقيمه الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة من أغزر المعارض التي أقيمت وأكثرها ثراء من خلال ماحفلت به دور النشر المشاركة من عناوين متعددة الاختصاصات، ودعا خوام جميع الطلبة من مختلف المعاهد العلمية الى استغلال الفرصة التي يوفرها المعرض بأيامه العشر ليتزودوا منه المعلومات المختلفة من جانبه قال الأستاذ فائق الشمري مسؤول قسم الإعلام في العتبة المقدسة :" ان "رسالتنا الإعلامية التي نسعى الى إيصالها هي أن العتبة العلوية المقدسة لم تعد كما في السابق مكانا للزيارة فقط وإنما تحولت إلى منابع للإشعاع الفكري والثقافي ومنابر ثقافية كبرى وما التظاهرة الموجودة في العتبة العلوية الخاص بمعرض الكتاب إلا نموذج بسيط لهذا الأمر ، مبينا ان هنالك مجلة خاصة بفعاليات معرض الكتاب يتم إعدادها إضافة إلى تقارير تلفزيونية إعلامية يومية من أروقة العتبة العلوية تبث إلى كافة الفضائيات .

 

ديوان الوقف الشيعي ينفي نقل ملكية مراقد ومزارات دينية بالقوة

نفي ديوان الوقف الشيعي الاتهامات الموجه اليه بشأن نقل ملكية بعض المراقد والمزارات الدينية بالقوة .وقال مدير عام دائرة العلاقات والإعلام الإسلامي والناطق الرسمي باسم الديوان السيد عمار الموسوي في بيان صحفي ان وفداً برئاسة سماحة الشيخ سامي المسعودي نائب رئيس ديوان الوقف الشيعي قام بتنفيذ الأمر الصادر من دوائر التسجيل العقاري والذي يقضي بتحويل ملكية مزارات دينية الى ديوان الوقف الشيعي لانتمائها لمدرسة أهل البيت (ع) حسب قانون مجلس النواب الخاص بإدارة العتبات المقدسة والمزارات رقم 19 لسنة 2005 , نافياً الأنباء التي تناقلتها بعض وسائل الإعلام بشان اقتحام وابتزاز موظفي دوائر التسجيل العقاري وتغيير ملكية مراقد ومزارات دينية بالقوة الى ديوان الوقف الشيعي , وأوضح الموسوي ان ماجرى من نقل ملكية مراقد ومزارات دينية هي قضية قانونية بحتة ولا صحة للأنباء التي تناقلتها بعض وسائل الإعلام من اقتحام موظفين من ديوان الوقف الشيعي مكاتب التسجيل العقاري بالقوة وتحت تهديد السلاح لنقل ملكية هذه المراقد والمزارات الدينية ,وأشار ان هذه المراقد والمزارات الدينية لعلماء وأبناء وأحفاد أهل البيت (ع) وهي بالأساس كانت عائدة لوزارة الأوقاف المنحلة وليس باسم ديوان الوقف السني وهي غير خاضعة لقانون العزل والتفكيك الذي يحدد عائدية الأملاك والأموال الموقوفة بين الوقفين الشيعي والسني وان نقل ملكيتها الى ديوان الوقف الشيعي أمر طبيعي وحسب اختصاص كل وقف , داعيا وسائل الإعلام الى الاطلاع على صحة ماجرى من خلال زيارة مكاتب التسجيل العقاري .

ديوان الوقف الشيعي يحرز المرتبة الثانية في مسابقة الكويت القرآنية الدولية

أحرز القارئ احمد سعيد الحبوبي من المركز الوطني لعلوم القرآن والتراث الاقرائي التابع لديوان الوقف الشيعي المرتبة الثانية في مسابقة الكويت الدولية لتلاوة القرآن الكريم والتي أقيمت للمدة من 11/4 لغاية 18/4/2012 في دولة الكويت .
وقال مدير المركز الوطني لعلوم القرآن والتراث الاقرائي السيد عادل الكناني في تصريح صحفي أن القارئ الحبوبي اختير وفق ضوابط المركز الوطني المعمول بها لترشيح القراء للمشاركة في المحافل الدولية , مشيراً الى ان المسابقة ضمت (56) دولة تنافس فيها القراء والحفظة والمفسرون تمخضت عن نتائج ايجابية كان ممثل العراق المرشح من قبل المركز الوطني لعلوم القرآن متألقاً حيث حقق المرتبة الثانية في تلاوة القرآن الكريم .
يأتي ذلك من خلال الجهد الكبير الذي يبذله المركز الوطني ودعم سماحة السيد صالح الحيدري رئيس الديوان للقرآن الكريم والقراء والحفظة وهنأ الكناني المؤسسات القرآنية والقراء والحفظة والمفسرين لما تحقق من انجاز دولي جديد أضيف إلى المنجزات الأخرى متمنياً للجميع التوفيق لخدمة القرآن الكريم .

لجنة الرأي تـرد على شيخ الأزهـر

 

 بسم الله الرحمن الرحيم

((وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ))
صدق الله العظيم  

                                                                            (آل عمران:103)
 حرية ممارسة الشعائر الدينية وفقا للمدرسة الفقهية من أتباع أهل البيت الرسول محمد صلى الله عليه وآله وتضامنا مع إخواننا المصريين في جمهورية مصر الحبيبة لممارسة الشعائر الدينية وفقا للمدرسة الفقهية الجعفرية في إطار دينننا الإسلامي الحنيف نورد البيان الأتي


للاطلاع على البيان الرجاء التحميل  
 

 وثيقة مكــة المكرمة

 

وثيقة مكة المكرمة التي وقع عليها العلماء المسلمون العراقيون ورعتها منظمة المؤتمر الاسلامي في مكة المكرمة في 26/تشرين الثاني 2006

انقر هنا لتحميل الوثيقة 

ديوان الوقف الشيعي يستنكر بشدة الفيلم المسيء للرسول

بعد جريمة احراق نسخة من القران الكريم وما شكلته من صدمة كبرى واستغراب كبير لدى المسلمين أقدم مثيري الفتن والأزمات على ارتكاب جريمة جديدة بحق المسلمين بعرض فيلم مسيء للرسول الكريم (ص) .
أن هذا الفعل غير مقبول أخلاقيا ويمثل خروجا على مبادئ وضوابط حرية الرأي والتعبير وتعديا صارخا على المقدسات الدينية للشعوب وعلى الأعراف والمواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان والتي تؤكد أن حرية التعبير عن الأديان يجب أن تكون مقيدة بضوابط القانون التي تحقق المصالح العامة لحماية الحياة والأخلاق والحقوق والحريات.
إننا في ديوان الوقف الشيعي نستنكر بشدة عرض الفيلم المسيء للرسول الذي يعد جريمة كبرى وتطاولاً على مقام رسول الإسلام محمد (ص) وعلى الإسلام والمسلمين في مختلف أنحاء العالم كما أنه يدل على مخطط وفعل همجي مشين يراد منه إثارة الفتن والكراهية بين الشعوب , ونطالب الحكومة العراقية وعلى رأسها دولة رئيس الوزراء الأستاذ نوري المالكي ومجلس النواب مخاطبة منظمة الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي من اجل العمل على إيقاف هذا العبث والتطاول على المقدسات الدينية وإصدار بيان يدين هذا الفعل اللا أخلاقي اضافة الى إصدار قانون يجرم الإساءة إلى مقدسات الشعوب على غرار القانون الذى يجرم معاداة السامية .

تنويه ديوان الوقف الشيعي بشأن التعيينات

 ينوه ديوان الوقف الشيعي الى ان التعيين في دوائره ومديرياته يتم عن طريق الإعلان الرسمي في وسائل الإعلام ومن خلال لجنة مختصة تتولى تنظيم المقابلات واختبار المتقدمين للتعيين عبر الموقع الالكتروني للديوان من خلال ملء استمارة خاصة بذلك وفق الدرجات الوظيفية التي تخصص للديوان .
وان أي كتاب للاستثناء من هذه الضوابط هو كتاب مزور وغير أصولي . وان الديوان رئاسة ومديريات لايتحمل أي عواقب ناتجة عن محاولة البعض المتاجرة بأسماء المسؤولين فيه وخداع المواطنين المحتاجين واخذ مبالغ مالية منهم على أمل تعيينهم. ونهيب بالمواطنين الكرام بان يعتمدوا الطرق القانونية السليمة في البحث عن لقمة العيش لهم ولعوائلهم . وان يبتعدوا عن الأساليب الملتوية التي تخالف الشرع والدين والقانون .

الوقف الشيعي يحصل على نتائج مميزة في تقرير هيئة النزاهة الخاص بقواعد السلوك الوظيفي

 حصل ديوان الوقف الشيعي على مراتب مميزة في تقرير هيئة النزاهة الخاص بقواعد السلوك الوظيفي . وأوضح السيد عمار الموسوي مدير عام دائرة العلاقات والإعلام الإسلامي في ديوان الوقف الشيعي ان تقرير هيئة النزاهة لعام 2010 بشأن اطلاع منتسبي الديوان على قواعد السلوك الوظيفي اظهر تقدم الوقف الشيعي وبنسب كبيرة على بقية الوزارات مشيراً الى ان حصول الوقف الشيعي على تلك النتائج يؤشر على جهود سماحة السيد صالح الحيدري رئيس الديوان ومكتب المفتش العام والمديريات العامة ومديريات الأوقاف في المحافظات في نشر ثقافة النزاهة والشفافية بين منتسبي الديوان لافتاً الى ان الوقف الشيعي احتل المرتبة الخامسة في تسلسل تقرير هيئة النزاهة الخاص بتطبيق قواعد السلوك الوظيفي وبنسبة 87 بالمائة متقدماً على 27 وزارة .


الأوقات الشرعية
 تم استخراجها من القرص الليزري الصـادر برعاية مكتب المرجع الأعلى
 السيد السيستاني
(دام ظله الوارف)

 

الوقت الان

 استعراض المنشورات

   الرئيسية   |  مواقع صديقة  |    المقترحات  |   المناقصات   |    خريطة الموقع   |     اتصل بنا  |   ارشيف الاخبار